الموضوع: هيبة الجلال
عرض مشاركة واحدة

الصورة الرمزية أم شادي
داعية فعالة

رقم العضوية : 11350
الإنتساب : Nov 2009
الدولة : الأردن
المشاركات : 2,766
بمعدل : 0.70 يوميا

أم شادي غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم شادي


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب
هيبة الجلال
قديم بتاريخ : 06-24-2010 الساعة : 01:18 PM

هيبة الجلال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شعور الهيبة ..
كان علي بن أبى طالب رضي الله عنه إذا حضرت الصلاة يتزلزل ويتلوّن وجهه، فيقال له ما بك؟، فيقول "جاء والله وقت أمانة عرضها الله على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها، وحملتها أنا" ... لقد كانت صلاتهم تختلف عن صلاتنا، لأن مشاعرهم تختلف عن مشاعرنا .. ونحن نريد أن نزيد من عبادتنا القلبية، لنتلذذ بالصلاة أكثر ...
فما الفرق بين الخوف والخشية والهيبة؟
فالهيبة نوع من أنواع الخوف ..والفرق بينهم كما ذكر ابن القيم رحمه الله:
الخوف ..
هو الهروب من المخوف منه ..
أما الخشية ..
هي خوف ولكن مع علم، فإذا زاد علم العبد بربه صار خوفه خشية .. قال تعالى {....إِنَّمَا يَخشَى اللَّهَ مِن عِبَادِهِ العلَمَاء...}[فاطر : 28]
أما الهيبة ..
فهي خوفٌ مع علم وتعظيم ... وهي أعلى مراتب الخوف.
مثلاً:
أنت تخاف من النار ولكنك لا تهابها لأن خوفك سببه الإيذاء وليس التعظيم، أما والدك فأنت تهابه لأن شعورك تجاهه عبارة عن خوف مع تعظيم ..
هيبة الجلال sep.gif
كيف نجمع بين الخوف والرجاء؟
هذا أمرٌ سهل .. فنحن نجمع بين الخوف والرجاء عندما نتعامل مع المخلوقات، فكيف لا نجمع بينهما في تعاملنا مع الخالق؟؟
ألا ترى أن الرجل عندما يكون مدينًا لرجلٍ آخر، فيقِرّ بأن عليه دين يجب أن يدفعه ولكنه يرجو منه أن يسقط الدين، لطمعه في كرم الدائن.
ولله المثل الأعلى .. أنت تعترف بذنبك، فتخاف منه وتقِر به .. ومع ذلك ترجو كرم الكريم جل جلاله في أن يعفو عنك.
وكل شيء إذا خفته تفر منه إلا الله تعالى، فالله تعالى إذا خفته فررت إليه . . قال تعالى {فَفِرّوا إِلَى اللَّهِ....}[الذاريات : 50]
كان النبي صلى الله عليه و سلم يدعو فيقول ".. لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك .."[رواه أبو داوود وصححه الألباني]
ومن دعائه أيضًا : "اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك وبمعافاتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك"[رواه مسلم]..
قال ابن القيم "ولا يعلم مافي هذه الكلمات من التوحيد والمعارف والعبودية إلا الراسخون فى العلم، ولو استقصينا شرحها لخرجنا بكتاب ضخم .. ولكن إن دخلت ـ فى هذا العلم ـ رأيت ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر"
ويقول رحمه الله "هيبة الجلال هي أقصى درجة يشار إليها فى غاية الخوف، وربنا سبحانه له هيبة عظيمة لا يعلمها إلا من هزته تلك الهيبة"
هيبة لا تقاربها هيبة .. والذي يقف بين يديه يشعر بها بوضوح،،



idfm hg[ghg




رد مع اقتباس