اهداءات ايمانيه


العودة   منتدى الأخوات في طريق الإيمان منتدى النصرة نصرة فلسطين



نصرة فلسطين الكلمة من أشكال النصرة فانصري إخوتك في فلسطين وفي غزة تحديدا وأكسري جدار الصمت

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

وثائق الأمم المتحدة تفضح جرائم اليهود على أرض فلسطين

بشـهادة الشهـود أمـام لجنــة تحقيــق دوليـــة وثائق الأمم المتحدة تفضح جرائم اليهود على أرض فلسطين شاهدتان أمريكيتان : الإسرائيليون يخربون كل شيء وينفذون سياسة

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رحمك الله يا سمية

رقم العضوية : 8411
الإنتساب : Jan 1970
المشاركات : 16,376
بمعدل : 0.89 يوميا

شمائل غير متواجد حالياً عرض البوم صور شمائل


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : نصرة فلسطين
وثائق الأمم المتحدة تفضح جرائم اليهود على أرض فلسطين
قديم بتاريخ : 12-16-2009 الساعة : 09:08 PM

بشـهادة الشهـود أمـام لجنــة تحقيــق دوليـــة

وثائق الأمم المتحدة تفضح جرائم اليهود على أرض فلسطين

شاهدتان أمريكيتان : الإسرائيليون يخربون كل شيء وينفذون سياسة منسقة لإذلال العرب في الأراضي المحتلة

نرجس إبراهيم : شاهدتُهم يذبحون زوجي أمام أولاده الصغار وضربوا ابني الصغير حتى كسروا ذراعه


بمرور الأيام .. يتكشف مزيد من الحقائق البشعة عن الإرهاب اليهودي ضد أهلنا في فلسطين المحتلة منذ عام 1948م حتى اليوم


والحقائقهذه المرة تأتي من بين وثائق هيئة الأمم المتحدة حاملة إدانات دامغةلجرائم اليهود في فلسطين، وذلك من خلال اللجنة الدولية التي شكلها يوثانتـ السكرتير العام الأسبق للأمم المتحدة ـ بناء على قرار لمجلس الأمن عام 1968م، وتروي هذه الوثائق تفاصيل الجرائم على ألسنة شهودها في فلسطينولبنان والأردن ، وليس كل الشهود من العرب المنكوبين وإنما من الأجانبوالمسؤولين رجالاً ونساء الذين عاشوا فصول المأساة... وإلى شهادة الشهود

.
تمتأليف اللجنة من ممثلي 6 دول اعتبرت محايدة، وقد حددت مهمتها "بالاستماعإلى إفادات الذين لديهم أدلة وشواهد عن تعرضهم لإجراءات تتنافى وحقوقالإنسان والقانون الدولي بالنسبة لوضع سكان الأراضي المحتلة من قبل دولةأخرى

".
وأوكلت إلى اللجنة مهمة زيارة الأراضي المحتلة والتحقيق فيالأوضاع هناك، إلا أن إسرائيل أعلنت مقاطعتها لها، وزعمت بأنها لن تسمحلها بالدخول إلى الأراضي المحتلة إلا إذا سمحت الدول العربية للجنة مماثلةبالتحقيق في أوضاع اليهود ، ومن الواضح أنه ليس هناك أي تشابه بينالحالتين ، فاليهود في البلاد العربية ليسوا في أراضٍ محتلة، وإسرائيل لاعلاقة لها بهم على الإطلاق، وهذه (الحجة) كانت مجرد تبرير متهافت لعرقلةلجنة التحقيق الدولية.
وقد اعترفت صحيفة واشنطن بوست "بأن المخرج الذيلجأت إليه إسرائيل لم يقره خبراء القانون الدولي، وأن الدبلوماسية العربيةاستطاعت أن تستغله لتظهر إسرائيل بالمجرم الذي يتحايل على إخفاء جريمته". وهكذا قررت لجنة التحقيق الدولية أن تقصر نشاطها على الأماكن التالية

:
1
ـ مقر الأمم المتحدة في نيويورك.
2
ـ مقر الأمم المتحدة في جنيف.
3
ـ زيارة البلاد العربية التي احتلت إسرائيل أراضيها

.
وبدأتاللجنة الدولية أعمالها على هذا الأساس، ففي مقر الأمم المتحدة في نيويوركاستمعت إلى تقارير عدد من الوفود العربية، وإلى وثائق وصور عن جرائمالسلطات الإسرائيلية، وعن أعمال القصف والتخريب التي قامت بها الطائراتالإسرائيلية، حيث تعمدت تدمير دور السكن والمساجد والكنائس

.
أعضاء اللجنة : وقد تألفت لجنة التحقيق من 6 أعضاء، هم:
1
ـ إبراهيم بويا ـ ممثل السنغال الدائم في الأمم المتحدة ـ وهو رئيس اللجنة.
2
ـ فيلكس إيرماركورا - أستاذالقانون العام في جامعة فيينا.
3
ـ ن. جها ـ السكرتير الأول للبعثة الهندية لدى الأمم المتحدة.
4
ـ برانيمير يانكوفيتش ـ أستاذ القانونفي جامعة بلجراد ونائب رئيس اللجنة.
5
ـ والدو والدوزن ـ مستشار بعثة تانزانيا لدى الأمم المتحدة .
6
ـ لويس ماركاند شينس ـ الوزير بسفارة بيرو في واشنطن وأستاذ القانونالدولي (لم يشترك في أعمال اللجنة عند تأليفها بسبب الخلاف بين بيرووالولايات المتحدة، ويقال أيضاً إنه تعرض لضغط صهيوني

!!).
ابتدأتاللجنة الدولية جولتها في المنطقة العربية بزيارة لبنان، حيث باشرتالاستماع إلى إفادات الشهود في مقر مجلس الخدمة المدنية في بيروت يوم 11-8-1969، وتقدم للشهادة عدد من أبناء فلسطين ممن تعرضوا شخصياً لمختلفصنوف التعذيب والتنكيل، أو ممن شهدوا هذه الأعمال البربرية.
الشاهدالأول : كان الشاهد الأول هو "د.جورج موسى ديب - من معهد الدراساتالفلسطينية والأستاذ المساعد في الجامعة اللبنانية في بيروت".
قالالدكتور "ديب" إن المعلومات والوثائق التي يقدمها مستقاة من تقرير كانت قدأعدته لجنتا تحقيق سجلتا شهادات 200 شخص من الأراضي العربية المحتلة ،وقال إنه أشرف على إحدى لجنتي التحقيق ، بينما أشرف السيد "غازي العبودي ـأحد المسئولين في وزارة الإعلام الأردنية" على اللجنة الأخرى.
وجاء في التقرير ، أن السلطات الإسرائيلية تستخدم 17 وسيلة للتعذيب، منها:
ـ حُقن تحتوي على مواد كيميائية أو مثيرة للأعصاب وقلع الأسنان دون مخدر واقتلاع الأظافر.
ـ تعليق المعتقلين العرب من أيديهم في أعلي السقف، وجلدهم أو تغطيسهم في مياه قذرة يمر فيها تيار كهربائي.
ـ استخدام صدمات كهربائية في لمس أجزاء حساسة من أجسام المعتقلين تشمل الجهاز التناسلي.
ـ حجز المعتقلين مع كلاب مدربة على إرهاب السجناء.
ـ لمس شفاه المعتقلين وأعضاء حساسة أخرى من أجسامهم بحامض "النتريك" الحارق.
ـ إرغام المعتقلين على المشي حفاة على فحم حجري مشتعل.
ـ دفن المعتقلينفي الوحل حتى رقابهم.
وقدمالدكتور "ديب" دلائل على عمليات إسرائيلية للقتل المتعمد، والطرد الجماعيللعرب من بيوتهم والاستيلاء على أراضيهم ونهب منازل وحوانيت عربية بأمرمباشر من قوات الاحتلال أو بتشجيع منها، وأورد الدكتور "ديب" شواهد علىأنه بعد أسبوعين من حرب يونيو 1967م أطلق الإسرائيليون النار على 23عربياً في "غزة" ودفنوا في قبر جماعي، بعد أن اعتقلوا في أعقاب انفجار لغمأدى إلى قتل 3 جنود إسرائيليين.
ورغم أن اللجنة لم تمكث في بيروت سوى 48 ساعة، فإنها قد اطلعت على صور مرعبة من المآسي، فقد أجهش "سامي درويشعويدي ـ موظف بلدية سابق" بالبكاء أمام اللجنة وهو يشرح كيف فر من منزلهفي "أريحا" بعد حرب 1967م وفقد خلال ذلك ابناً وابنة.
وقدم "عويدي" صوراً تمثله هو وثمانية من أفراد أسرته واثنين من أبناء عمه، وقد أصيبوابحروق حدثت بفعل غارة جوية إسرائيلية ، أثناء نزوحهم من "أريحا".
وقال "عويدي" وهو يبكي: "طائرة إسرائيلية لحقت بأسرتي وهي في العراء وألقتقنابل محرقة عليها"، ومد "عويدي" يده وقال : "عالجتها من الحروق في إحدىالمستشفيات في الأردن طوال 18 شهراَ".
وقال شاهد آخر "أسعد عبد الرحمنـ أحد قادة حركة الطلاب الفلسطينيين" إن محققين إسرائيليين ضربوه بقبضاتالأيدي وعصاً غليظة ذات رأس حديدي حتى أغمي عليه، وقال إنه ذهب إلى القدسلتنظيم مقاومة سلبية بين الطلاب العرب ضد تغيير المناهج الدراسية، وقداعتقلته السلطات الإسرائيلية في ديسمبر سنة 1967م، وقال إنه سجن سنة واحدةبتهمة الانتماء إلى منظمة غير مشروعة، ثم أبعد إلى الضفة الشرقية للأردن.
وقال "أميل الغوري ـ عضو في مجلس الأمةالأردني" إنه هرب من منزله في القدس على إثر تلقيه معلومات عن أن منظمة "الهاجاناه" الإرهابية الصهيونية ستعتقله وتقتله، وقال إنه شاهد بأم عينيهمئات الأشخاص من العرب يقتلون برصاص الجنود الصهاينة رغم أن القتال كان قدتوقف.
وذكر "بديع العبوي ـ ضابط شرطة متقاعد من القدس" أن الصهاينةنهبوا منزله بعد حرب 1967، واضطر إلى الهرب من القدس إلى "عمان" سيراً علىالأقدام.
وعرض "موسى أبو سعود" صوراً لـ14 منزلاً يملكها هو وأقاربه،وقال : "إن السلطات الإسرائيلية دمرت هذه المنازل تماماً لأنها كانتملاصقة للمسجد الأقصى ، حيث يقوم اليهود بحفريات بحثاً عن هيكل سليمان"،وقال إنه كان يشاهد فتيات إسرائيليات عاريات يدخلن المسجد مع كلابهن.
وفياليوم الثاني لوجود اللجنة استمعت إلى شهادات 4شهود بينهم 3 أمريكان وأعطىشاهدان أمريكيان إفادتيهما في جلسة مغلقة ولم يكشف النقاب عن اسميهما ولكنفهم بعد ذلك أن من بينهما " Mrs. K. O. ـ أمريكية مقيمة في بيروت" ، شاهدتتدمير قرية "عمراس" العربية في منطقة "اللطرون" على الضفة الغربية المحتلةمن الأردن تدميراً كاملاً من قبل السلطات الإسرائيلية خلال زيارة لهاللمناطق المحتلة في يونيو ويوليو سنة 1967م.
أما السيدة "ناني أبو حيدرـ وهي أمريكية المولد وزوجة طبيب لبناني" فقد أدلت بشهادتها في جلسةمفتوحة فقالت : إنها كانت في القدس أثناء حرب يونيو 1967م، وبدا لها أنهلم يكن هناك من قبل الصهاينة أي احترام لأملاك العرب أو للأملاك التابعةللأمم المتحدة، وقالت : إن الصهاينة كانوا يخربون كل شيء، يطلقون سياسةمنسقة لإذلال العرب في الأراضي المحتلة، وذكرت أنها زارت القدس مرة أخرىفي شهر يوليو "تموز" 1967م واتضح لها أن أعمال نهب كبيرة وقعت في المنطقةبعد انتهاء الحرب.
وقالت السيدة "ناني أبو حيدر" إن مسئولين عن الأممالمتحدة أبلغوها بأنه لم يبق من منزل "اللفتنانت جنرال اودبول ـ كبيرالمراقبين الدوليين في القدس" أي شيء من أواني المطبخ، حيث سرقها اليهودبأجمعها.
كما نهبت مخازن وكالة غوث اللاجئين، وأن كل ما لا يمكن حملهقد دمره الجنود الإسرائيليون لأسباب انتقامية وكانت أعمال النهب والتدميرتجري خلال الفترة التي تفرض فيها السلطات الإسرائيلية منع التجول، وأنأعمال التدمير شملت الصيدليات وعيادات الأطباء والحوانيت.
حتى مأوى الأيتام!
وتابعتالسيدة "ناني أبو حيدر" تقول إن الجنود الإسرائيليين فجروا قنابل يدويةلفتح أبواب مأوى الأيتام في القدس مع أن أبوابه لم تكن مقفلة، وكان علمالصليب الأحمر مرفوعاً عليه منذ سنة 1948م، وقد أطلق الجنود الإسرائيليونالنيران عليه من مدافع رشاشة وحطموا نوافذ المأوى.
ووجه رئيس اللجنة "إبراهيم بويا" السؤال التالي إلى الشاهدة :
ما سياسة إسرائيل في الأراضي المحتلة؟"
"
قد لاحظت أنها تقوم على عدم تقدير شعور العرب وعدم الاهتمام بوجودهم ،وبعبارة أخرى فإن هناك خطة لجعل الأحوال غير محتملة هناك بالنسبة للعرب،ويبدو لي أن هذه الخطة مازالت مستمرة حتى الآن وهي تستهدف حمل أكبر عدد منالعرب على الهجرة؟

!".
وكانت آخر شهادة استمعت إليها اللجنة في لبنانللبطريرك حكيم بطريرك الروم الكاثوليك"، الذي قال ضمن إفادته: "إنه في 21يونيو "حزيران" 1967م اجتمعت بالسفير الإسرائيلي في الفاتيكان، وبحثت معهتدويل القدس وتحسين معاملة العرب، ورد عليَّ بقوله: (إن البابا مجنون، وأنهيئة الأمم المتحدة لا تستطيع أن تفعل شيئاً، ولا البابا يستطيع .. وجيشناقوي، ونحن نعتمد عليه).
وأضاف "حكيم" في إفادته قائلاً: "لقد هدموابيوت العرب وشيدوا مكانها طرقاً، وهم يرغمون العرب على ترك بيوتهم،ويجعلون اليهود يسكنونها، وكانوا يعطون العرب مهلة 24 ساعة لترك منازلهموإلا نسفوها بمن فيها، ويقولون إن لا حق إلا للقوة وقد منعوني من دخولالقدس وشردوا العائلات ودنسوا المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، ومن ذلك أنامرأة يهودية دخلت كنيسة القيامة بلباس البحر مع كلبها".
وقال "البطريرك حكيم" إنه اتصل بالمسيحيين واليهود في القدس القديمة لتهدئةالحالة، والتقى "إسحق رابين" في القدس، فهاجم الإسلام والمسيحية، وهومتعصب جداً ضد المسيحيين والمسلمين، وقال : "إن المقبرة المسيحيةالكاثوليكية والمقبرة اليهودية متجاورتان، ولكن بعد حرب 1967م مُحيت جميعالآثار المسيحية، أما أملاك المسلمين في القدس وخصوصاً المقابر والأوقاففقد استولوا عليها، وهم حتى الآن يمنعون المسلمين والمسيحيين من دخولالقدس، حتى لزيارة الأماكن المقدسة، ولذلك توقفت حركة الحج عندناوالإسرائيليون لا يفرقون في مظالمهم بين مسيحيين ومسلمين

".
في يوم 15- 9- 1969م وصلت اللجنة الدولية للتحقيق في جرائم اليهود إلى عَمان، وهناكاستمعت إلى عشرات الشهود من الرجال والنساء والأطفال، ومن ذلك ما ذكرهشاهد من قرية "الزعرور" المحتلة أمام اللجنة واسمه "منيب رمضان" أنالإسرائيليين أجبروا زوجته المريضة على مغادرة الفراش إلى المعتقل، مماأدى إلى وفاتها ولم يتمكن من دفنها إلا بعد مرور يوم كامل حين سمحت لهالسلطات الإسرائيلية بدفنها.
وفي يومين متعاقبين أدلى "روحي الخطيب" بشهادته أمام اللجنة، معززاً إياها بالوثائق والأرقام والشواهد، فقد قدم "روحي الخطيب" وثيقة وخارطة وصورة، وأبلغ اللجنة أن نحو 700 ألف شخص منمجموع سكان القدس العربية البالغ عددهم 140 ألف نسمة طردوا من ديارهم.
ومنالوثائق التي رواها: أن حاخاماً إسرائيلياً ومعه 25 آخرون قاموا بالصلاةفي ساحة المسجد الأقصى وأدوا طقوسهم الدينية هناك متحدين مشاعر المسلمينوقال إن القوات الإسرائيلية استولت بالقوة على مفتاح باب المغاربة ـ أحدأبواب المسجد الأقصى ـ وهدمت "حي المغاربة" وكله أوقاف إسلامية، وتحدث عنحفر الإسرائيليين حول المسجد الأقصى وإخراج السكان من مساكنهم التي حولهوهدموها.
وسرد لأعضاء اللجنة كيف أن السلطات الإسرائيلية لم تكن تلقي بالاً لدخول الفتيان والفتيات إلى المسجد الأقصى بحالات مزرية.
وقدم "روحي الخطيب" إلى اللجنة ترجمات عن صحف إسرائيلية حول توزيع السلطاتالإسرائيلية مساحات من الأراضي العربية المصادرة في القدس، داخل سورالمدينة وخارجه على عدد من كبار الشخصيات اليهودية التي تقيم في القدس منبريطانيا والولايات المتحدة!!
واختتم "الخطيب" شهادته قائلاً : "أهلنا في القدس وفي المناطق العربية المحتلة معرضون باستمرار للمزيد منتغيير الأوضاع واغتصاب الأملاك وكبت الحريات، ولن تدفع هذه المظالم إلامحاكمات "نورمبرغ" ثانية، وأرجو ألا يكون ذلك بعيداً".
ثم أجاب عنأسئلة وجهها إليه أعضاء اللجنة عن الأسباب التي تتذرع بها السلطاتالإسرائيلية لهدم المنازل العربية، فذكر أن هذه الأسباب ـ كما زعمتالسلطات الإسرائيلية ـ تعود إلى أن هذه البيوت خربة، أو أن تجميل مدينةالقدس يقضي بهدمها، أو أن هناك أسباباً تتعلق بالأمن اقتضت هدمها!".
وأضاف : "لكن هذه الأسباب غير واردة إذ إن أكثر من 90% من البيوت التي هدمت بزعم أنها خربة كانت في حالة جيدة جداً".
وقالمطران الروم الأرثوذكس: "في عين كارم ـ موطن يوحنا المعمدان" دخل اليهودكنيسة "القديس يوحنا" وحطموا الأبواب والشبابيك، وسرقوا محتوياتهاواستعملوا الكنيسة كمرحاض عمومي، وكتبوا على حائط الكنيسة كلمة (مرحاض)،وقامت البطريركية بإصلاح الكنيسة، ولكن اليهود عادوا وحطموا ما بداخلهاواستعملوها لفترة أخرى كمرحاض.
وقال إن كنيسة "المهد في بيت لحم" تعرضتللقنابل المحرقة، وأشار إلى عمليات الهدم التي قامت بها السلطاتالإسرائيلية في القدس فقال : "شاهدت يوم 13 يونيو "حزيران" 1967م لدىمغادرتي القدس متوجهاً إلى الضفة الشرقية الجرافات الإسرائيلية تهدمالبيوت لتوسيع الساحة التي بالقرب من "حائط المبكى" غير آبهة لصرخات سكانأصحاب المحلات هناك"، وأضاف يقول : "وعند مرورنا قرب المكان، أخذ الجنــودالإســرائيليون يهددوننا ويزدروننا بســبب ثوبنا الكهنوتي".
شاهد بريطاني
ووقفأمام اللجنة "الميجر ديريك كوبر ـ ضابط متقاعد ـ 58 سنة" وقال : "لقدشاهدت بنفسي كيف أن السلطات الإسرائيلية كانت تستعمل أنواعاً مختلفة منالضغوط لإرغام الشعب العربي الفلسطيني على مغادرة وطنه بأي وسيلة ممكنة!!
وقالإنه قَدِمَ إلى الأردن بعد حرب 1967م لتأسيس مايسمى "صندوق المساعدةالبريطانية للأردن وفلسطين" وأوضح أن أموال الصندوق كانت تستخدم من أجلمعالجة الإصابات العسكرية والمدنية، وأتاح لي عملي فرصة الاختلاطبالنازحين، وقمت بعدة زيارات للضفة الغربية المحتلة، وتبين لي أن من بينوسائل الضغوط التي مارستها السلطات الإسرائيلية لإرغام المواطنينالفلسطينيين على النزوح، هي : "الإرهاب، والتفتيش المتواصل للمنازل،والضغوط الجسدية والبطالة، والرشوات، ونسف المنازل"، وباختصار فإن على منلايتعاون أن يغادر؟!.
وأشار إلى أنه اجتمع مع المئات من اللاجئين خلالعمله في الضفة الشرقية والغربية : "ولقد شاهدت تدمير الممتلكات وطردالعائلات في "القدس والخليل وقلقيلية وغزة ومنطقة اللطرون" وشاهدت الكثيرمن المصابين بقنابل "النابالم" في المستشفيات في "عمان"، واستقصيت عدداًمن حالات استعمال قذائف "المنثار" في قصف مخيمات اللاجئين "بغور الأردن" وخصوصاً "الكرامة" .
شهادة سيدات عربيات
واستمعت لجنة التحقيقالدولية بعد ذلك في جلسة مغلقة لسيدات عربيات تعرضن للسجن والتعذيب فيالسجون الإسرائيلية، وقد وافقت اللجنة على عقد الجلسة المغلقة بناء علىطلب السيدات أنفسهن، غير أنه عندما نودي على السيدة "عبلة طه" قالت إنهاتريد أن تدلي بشهادتها في جلسة مفتوحة، فوافقت اللجنة على طلبها.
كانتمحكمة عسكرية إسرائيلية قد حكمت على السيدة "عبلة طه" بالسجن لمدة 4 سنواتبتهمة حمل متفجرات والانتماء إلى منظمات المقاومة الفلسطينية وقالت السيدة "عبلة" لأعضاء اللجنة: "إنني سجنت وعذبت وأنا حامل تعذيباً يفوق ما ارتكبهالنازيون تجاه اليهود"، وقالت: إنها قضت في سجون إسرائيل نحو 7 أشهر ذاقتخلالها أنواع العذاب، وأنها كانت تنقل باستمرار من سجن إلى آخر، وذكرت أنالتحقيق معها للمرة الأولى استغرق 40 ساعة مع أنها كانت حاملاً.
وأوضحت السيدة "عبلة" أن المحققين الإسرائيليين كانوا يهددونها بقتل زوجها وأولادها وإخوتها إذا لم تذكر لهم أسماء رجال المقاومة

.
وأبلغت اللجنة أنها بعد أن ساءت صحتها وأصبحت حياة جنينها في خطر، أفرجوا عنها، وقذفوا بها إلى "جسر اللنبي".
الجرافات تدفن الجثث
وفياليوم الثالث والأخير لوجود اللجنة في عَمان استمعت إلى حزمة من الشهاداتالمؤثرة التي تعطي انطباعاً واضحاً لمدى استهتار الصهاينة بكل القيموالمثل الإنسانية.
فقد استمعت اللجنة في جلستها الأخـــيرة إلى 5 منالشهود بينهم طفل في الثانية عشرة من عمره، قال الطفل وهو يدعى "علي ناصرـ من رفح بقطاع غزة" إنه شاهد الجنود الإسرائيليين عندما احتلوا المدينةوهم يدخلون أحد مخيمات اللاجئين ويطلقون النار على ساكنيه، ويقتلون عدداًمنهم، كما شاهد الجنود الإسرائيليين كذلك وهم يلقون بجثث القتلى في حفرةكانت الجرافات تدفنهم فيها: وقال أيضاً إنه شاهد جنوداً إسرائيليين يسلبونالمواطنين العرب نقودهم، ورأى ضابطاً إسرائيلياً وهو يأمر جنوده بأنيحرقوا عدداً من البيوت.
شهادة مختار قرية عمواس : قال مختار "قريةعمواس" للجنة الدولية إن القوات الإسرائيلية نسفت جميع منازل هذه القريةالتي تقع في "قضاء رام الله" في يوم 10 يونيو "حزيران" 1967م، وكان في أحدهذه المنازل 11 شخصاً من العجزة والمعوزين دفنوا تحت أنقاض بيوتهم، وقالإن قوات إسرائيلية أَجْلَتْ سكان القرية من منازلهم، وأمرتهم بالسير علىالأقدام إلى "رام الله" في يوم شديد الحر، مما أدى إلى موت رجل في الخامسةوالثمانين من عمره وامرأة عجوز من شدة العطش.
شهادة راهبة وراهب : واستمعت اللجنة بعد ذلك إلى شهادة الراهبة "ماري تيريز ـ 20 سنة ـ وهيفرنسية" حيث قالت: إنها شاهدت القوات الإسرائيلية وهي تنسف بلدة "قلقيلية" يومي 14 و17 يونيو "حزيران" 1967م بالديناميت، وقال الأب "بول جوتييه ـ 44سنة ـ وهو راهب فرنسي" إنه كان في مدينة القدس وسمع القوات الإسرائيليةتعلن بمكبرات الصوت أن جيش الدفاع الإسرائيلي سيحتل المدينة بالقوة.
وأضافأنه بعد سقوط المدينة ذهب إلى أحد الأديرة حيث شاهد 12 شخصاً مصابين بحروقمن أثر قنابل "النابالم" وبينهم أطفال توفي البعض منهم أثناء نقلهم إلىالمستشفى، واستطرد يقول إنه ذهب بعد ذلك إلى "جسر الملك حسين" ـ اللنبيسابقاً ـ ليرى ما يجري هناك، فشاهد سيارة إسعاف تحمل إشارة الصليب الأحمروقد دمرت بالقنابل الإسرائيلية، وذكر أنه رأى أثناء سفره من مدينة "بيتلحم" إلى القدس جنوداً إسرائيليين ومعهم فتيات إسرائيليات وهم ينهبونالمتاجر.
وتحدث شاهد آخر يدعى "خالد حسن الأطرشـ من قطاع غزة المحتل" فأعلم اللجنة أن الإسرائيليين قتلوا والده وشنقواوالدته أمام عينيه وسجنوه هو نفسه 6 أشهر وضربوه وأذاقوه أنواع العذابوكسروا ذراعه ليذكر لهم أسماء أكبر عدد من الفدائيين، وطلب منه رئيساللجنة أن يُريَ أعضاء الفريق آثار التعذيب التي بقيت على بطنه، ويده،وفمه وعينيه، ففعل.
شهادة النابالم: وبعد انتهاء شهادته قال "إبراهيمبويا ـ رئيس لجنة التحقيق الدولية" : "إن هناك طفلة من سكان "أريحا" شوهتها قنابل "النابالم" طلب من والدها "محمد فهمي مرقة" أن يحضرها ليراهاأعضاء اللجنة" فأحضرها وهي تدعى "سهير ـ 6 سنوات".
وفي يوم 19-8-1969موصلت اللجنة إلى القاهرة ومكثت فيها ثلاثة أيام، حيث استمعت إلى شهاداتعدد كبير من ضحايا العدوان الصهيوني، وإلى تقرير من الجامعة العربية يقعفي (252) صفحة من القطع الكبير، قدمه "عبد الخالق حسونة

".
شهادة شيخعشيرة : ووصف شيخ عشيرة ملتحٍ وقد خطَّ الشيب شعره، هو "الشيخ سليمانإبراهيم" لأعضاء اللجنة كيف أنه قاد أفراد عشيرته من الرجال والأطفالوالنساء عبر "صحراء سيناء" إلى "بورسعيد" بينما كانت طائرات الهليكوبترالإسرائيلية تطاردهم وقال إن القوات الإسرائيلية كانت تطاردهم بالمدافعالرشاشة لإجبارهم على الفرار من "سيناء"، وقال شاهد آخر يدعى "الشيخ سليمجمعة" أمام اللجنة: إن القوات الإسرائيلية قامت بنسف المنازل والمدارس فيقريته قبل طرد أفراد عشيرته من "سيناء"، وأضاف أن طائرات الهليكوبتر كانتتطاردهم وقتلت عدداً منهم.
يذبحون زوجها أمامها : وقالت السيدة "نرجسإبراهيم ـ 27 سنة" في شهادتها: "إن القوات الإسرائيلية اقتحمت منزل أسرتهاوذبحت زوجها أمامها وأمام أولادها الصغار واعتدت على ابنها الصغير بالضربفكسرت ذراعه".
تلميذة مشلولة : وتحدثت بعد ذلك أمام الفريق تلميذة فيالخامسة عشرة من عمرها، من "العريش" تدعى "كاميليا كمال الزرباوي" وهيمصابة بشلل نصفي نتيجة لإصابتها برصاصة أطلقت عليها من قوات الاحتلالالإسرائيلي وقالت إن رصاصة أصابتها بعد أن اقتحمت القوات الإسرائيلية منزلأسرتها كما أصابت بعض الرصاصات والدها وأخاها الصغير فأردتهما قتيلين، وقدرحلت بعد ذلك إلى "القاهرة" حيث انضمت إلى مدرسة في "حلوان" بالقرب منالعاصمة المصرية.
تصريح رئيس اللجنة : وبعد أن اختتمت اللجنة تحقيقاتهاصرح رئيسها "إبراهيم بويا" بأن اللجنة تشعر بأنها قامت بمهمة خطيرة، وأنهاقد اطلعت على حقائق ووقائع مثيرة، وأنها ستقدم تقريرها بروح محايدة إلىلجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، وقال إن اللجنة ستقوم بتحقيقاتسرية أخرى قبل أن تقدم التقرير، وأعرب رئيس اللجنة عن أسفه لأن إسرائيل لمتسمح للجنة بزيارة الأراضي المحتلة وقال : "إن هذا الرفض سيكون نقطة بارزةفي التقرير".
فمهما كانت درجة إدانة التقرير لإسرائيل، فإن تلكالشهادات التي استمعت إليها اللجنة من أفواه الذين تعرضوا للإرهابالصهيوني البشع، تكفي وحدها لتثبت إدانة الرأي العام العالمي، لأولئكالقتلة الفاشست، وستبقى ملفاً للجرائم البشعة، وأدلة دامغة لأي "محكمةنورمبورغ" جديدة
.



,ehzr hgHll hgljp]m jtqp [vhzl hgdi,] ugn Hvq tgs'dk





الصورة الرمزية محبة الشهادة
داعية مجتهدة

رقم العضوية : 4370
الإنتساب : Jul 2007
الدولة : فلسطين
المشاركات : 1,752
بمعدل : 0.37 يوميا

محبة الشهادة غير متواجد حالياً عرض البوم صور محبة الشهادة


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : شمائل المنتدى : نصرة فلسطين قديم بتاريخ : 12-18-2009 الساعة : 08:07 AM


جزاك الله خيرا

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ...







رحمك الله يا سمية

رقم العضوية : 8411
الإنتساب : Jan 1970
المشاركات : 16,376
بمعدل : 0.89 يوميا

شمائل غير متواجد حالياً عرض البوم صور شمائل


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : شمائل المنتدى : نصرة فلسطين قديم بتاريخ : 03-12-2010 الساعة : 09:22 AM

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شبهات حول القضية الفلسطينية و اخلاص الفلسطينين شمائل نصرة فلسطين 15 05-13-2012 10:37 PM
ثورة الجزائر وانتفاضة فلسطين ام عبد الله السلفية نصرة فلسطين 3 07-05-2010 10:01 PM
فداء محمد نبذة عن فلسطين جوهرة الشرق نصرة فلسطين 4 06-18-2009 01:41 AM
شيطنة المرأة .. وسيلة أمريكية لهدم الأسرة بادا نصرة الإسلام والمسلمين 4 08-16-2007 05:44 PM
القضية الفلسطينية في قرنين (1798 - 2000) أم البنات نصرة فلسطين 10 07-04-2006 08:31 AM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009