اهداءات ايمانيه



الرقائق وأعمال القلوب يهتم القسم بالجانب الروحاني نشحذ بمحتواه الهمم ويعيننا على التوبة والانابة لله

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

حكمة الآلام

بسم الله الرحمن الرحيم قال اللّه تعالى (… وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَتَعْلَمُونَ)).(البقرة/216) ((… فَعَسَى

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية أم كـــــرم
الإدارة

رقم العضوية : 8381
الإنتساب : Oct 2008
المشاركات : 6,420
بمعدل : 1.57 يوميا

أم كـــــرم غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم كـــــرم


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب
حكمة الآلام
قديم بتاريخ : 07-09-2011 الساعة : 02:17 AM

حكمة الآلام logoislam4.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم
قال اللّه تعالى (… وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَتَعْلَمُونَ)).(البقرة/216)

((… فَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً)).(النساء/19)

اللذة والألم، من الامور الواجدانية المحسوسة، لدى كل انسان، فكلّ انسان يعايشها، ويحسها، وهو بطبيعته يحبّ اللذة، ويقبل عليها، ويبحث عنها… ويكره الألم، ويبتعد عنه، ويحذر منه…

واللذة بأنواعها النفسية، كالحبّ والفرح، أو المادية، كلذة الطعام والجنس والشراب، أو العقلية، كلذة العلم… وكذلك الآلام النفسية، كالحزن والهم والغم، أو المادية، كألم المرض والجراح، وغيرها، لها تأثير كبير على وضع الانسان النفسي وعلى سلوكه، وعلاقته بنفسه، وبالناس وبخالقه…

ولكلّ من اللذائذ والآلام، ومنافعها، وآثارها النفسية الايجابية، كما أنّ لها مضارّها، وآثارها السلبية أيضا.


ومادام حديثنا يتعلق بموضوع: (الألم والعوض الالهي) فمن المفيد تناولهما، بشيء من الايضاح والتفصيل. انّنا جميعا ندرك أنّ بعض من يصيبه الألم، قد يجزع ويسيء فهم المصائب والآلام، والحكمة الكامنة في الابتلاء بها، في هذه الحياة… فالانسان يصيبه المرض، وفقد الاهل والأحبّة، والهمّ، والحزن، والغمّ، وأنواع المصائب، فتؤثر في نفسه، وربّما في سلوكه الخارجي في الحياة… ولايدرك الكثير من الناس فائدة الآلام ونفعها.


انّ كلّ ألم يصيب الانسان بقضاء وقدر من اللّه سبحانه وتعالى، انّما هو لحكمة ومصلحة، تعود على الانسان نفسه، ولكن لايدرك الانسان حقيقة تلك المنفعة والمصلحة… وقد أثبتت التجارب والدراسات النفسية والاجتماعية، أنّ الأحزان والآلام لها دورها التكاملي، وأثرها الايجابي البنّاء في تكوين الشخصية الانسانية وتصحيحها… فللألم والحزن فلسفته وآثاره على شخصية الانسان وحياته، ولايتّسع بحثنا هذا لمناقشة مثل هذا الموضوع وتعميق أبحاثه، والذي نريد ايضاحه هنا هو علاقة (الآلام) بالعدل الالهي، وبالحكمة الالهية، لنكوّن لأنفسنا درجة من الفهم والوضوح لحكمة الألم وفلسفته…

وتوضيح ذلك: هو أنّ اللّه سبحانه خلق قانون الألم، مقابل قانون اللذة لحكمة ومصلحة للناس، وأنّه اذا ما ابتلى عبداً بألم، وبأي نوع من أنواع الألم، النفسي، أو الحسّي، فانّه يعوّضه في الدنيا، أو في الآخرة تفضّلاً منه ورحمة.


وقد قرأنا في بداية الموضوع الآيتين الكريمتين، اللتين قرّرنا عدم وضوح الخير والمنفعة للانسان، في كثير من الأشياء التي تقع عليه، وهو كاره لها… انّ هناك سبيلين يوضّحان لنا الفائدة والمنفعة في الآلام التي تقع على الانسان:

أحدهما عقائدي، والآخر واقعي تجريبي…

فالطريق العقائدي، هو الايمان بأنّ اللّه عادل حكيم… وهذا الايمان يوضّح لنا عدم امكانية صدور شيء عن اللّه، خلافاً للعدل والحكمة…

أمّا الطريق الواقعي التجريبي، فهو ما أثبتته التجارب الاجتماعية، والابحاث النفسية، المتعلقة بفلفسة الألم، وأثره في تهذيب وتكامل الشخصية الفردية والاجتماعية، بل وتكامل الحضارة، والمجتمع البشري

وقد وردت روايات، وأحاديث وايضاحات كثيرة توضّح فائدة الألم ومنفعته للانسان، في الدنيا والآخرة، فالألم يكافح نزعة الغرور والطغيان والبطر، ويهذب الشخصية، ويصلح الاحساس العاطفي والوجداني عند الانسان ويفهمه بالوجه الآخر للحياة…

فللحياة وجهان: وجه اللّذة والمسرّة، و وجه الألم والحزن. قال تعالى موضّحا بعض مصاديق هذا الاختلال في الاتّجاه والرؤية بقوله: ((فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلاً وَلْيَبْكُوا كَثِيراً جَزَآءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)).(التوبة/82)


ومتى غاب أحد الوجهين عن عين الانسان، اختل توازنه السلوكي والعاطفي، وممارسته الاخلاقية، وقد صّور القرآن تلك الحقيقة بقوله: ((وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا)).(النجم/43-44)


وورد في الحديث المروي عن الامام جعفر بن محمد الصادق عن جدّه رسول اللّه(صلى الله عليه وسلم ): (قال رسول اللّه(صلى الله عليه وسلم ) قال اللّه تبارك وتعالى: انّي جعلت الدنيا بين يدي عبادي قرضا، فمن أقرضني منها قرضا، أعطيته بكل واحدة منهنّ عشرا، الى سبع مائة ضعف، وما شئت من ذلك، ومن لم يقرضني منها قرضا، وأخذت شيئاً منه قسرا، أعطيته ثلاث خصال، لواعطيت واحدة منهنّ لملائكتي، لرضوا بها منّي، ثم قال أبو عبد اللّه: انّ اللّه عزّ وجلّ يقول: ((الَّذِينَ إِذَآ أَصَابَتْهُمْ مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا للَّه وإِنَّا إِليْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ))، فهذه واحدة من ثلاث خصال ((ورحمة)) اثنتان، ((واولئك هم المهتدون)) ثلاث… قال أبوعبد اللّه(ع): هذه

لمن أخذ اللّه شيئا منه قسرا.

وروي عن الامام الباقر(ع): (الجسم اذا لم يمرض أشر، ولاخير في جسم يأشر).

وكتب رجل الى الامام محمد الباقربن علي بن الحسين(ع) يشكو اليه مصابه بولده، وشدّة ما دخله، فكتب اليه:

(أما علمت أنّ اللّه يختار من مال المؤمن، ومن ولده أنفسه ، ليؤجره على ذلك).

وروي عن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قوله: (اذا كثرت ذنوب العبد ولم يكن له من العمل ما يكفّرها، ابتلاه اللّه بالحزن، ليكفّرها).

وروي الامام الصادق(ع) عن جدّه رسول اللّه(صلى الله عليه وسلم) قوله: (أعظم البلاء، يكافى به عظيم الجزاء، فاذا أحبّ اللّه عبدا ابتلاه بعظيم البلاء، فمن رضي فله عند اللّه الرضى ومن سخط البلاء فله السخط).


وروي الامام الباقر(ع) عن جدّه رسول اللّهصلى الله عليه وسلم) قوله: ( عجبا للمؤمن: انّ اللّه لايقضي عليه قضاء، الاّ كان خيرا له، سرّه ذلك، أم أساءه، وان ابتلاه، كان كفّارة لذنبه، وان أعطاه، وأكرمه، فقد حباه).

وهكذا توضّح هذه الروايات: لماذا الألم …؟ وما هي الفائدة الناتجة عنه…؟

وفي الختام نوضّح المبادئ الاساسية للقضايا المرتبطة بعلاقة الألم بالعدل الالهي، لكي لانجزع ونسخط القضاء الالهي العادل، ولكي نفهم أنّ الألم ضرورة نفسية، وأخلاقية، و روحية، لتربية الانسان، واصلاح حياته، وتصحيح علاقته مع خالقه ونفسه وبني جنسه، وهذه المبادئ هي:


أ_ انّ اللّه سبحانه، يعوّض الانسان في الدنيا، أو في الآخرة، عن كلّ بلاء أو ألم وقع عليه، بتقدير من اللّه سبحانه، حسّيّاً كان، أو نفسياً، كالعمى وفقد الاعضاء والتشوية وفقد المال والمرض، والهمّ والغمّ والحزن…الخ.


ب_ انّ فائدة العوض العائدة على الانسان النفسية والتربوية والاجتماعية أو الاخروية، هي أعظم من الألم الواقع عليه.


ج_ كلّ ألم يقع على الانسان من اللّه سبحانه، فانّه لطف بالانسان، لأنه يستهدف اصلاحه وتقريبه من الطاعة، وابعاده عن المعصية، أو تجنيبه الاضرار والمساوى.


د_ انّ اللّه ينتصف للذي يقع عليه الألم، ممن يؤلمه ظلماً، صغر ذلك أم كبر، فيعوّضه عوضاً حسناً للألم الذي يقع عليه.


ه‍_ اذا فاتت الانسان منفعة، أو مصلحة في الدنيا بتقدير من اللّه سبحانه، ولحكمة ثابتة في علمه، فانّ اللّه يعوّضه على ما فوّت عليه من تلك المنفعة المادية أو المعنوية.


و_ الألم الذي يحدث للانسان، بسبب تنفيذ الأوامر الالهية… كأداء الواجبات، أو ترك المحرّمات، أو فعل المباحات، فانّ اللّه سبحانه، يعوّضه على ما لاقاه من ألم حسّي أو نفسي أو عقلي… وكذلك الآلام التي تقع على الانسان من الحيوانات، فانّ اللّه سبحانه يعوّض الانسان عنها…


وهكذا يتّضح لنا أنّ عدل اللّه، وسع كلّ شيء، وما من شيء يقع من اللّه، أو من الانسان، الاّ وهو في ميزان العدل يقابله العوض والجزاء.

م\ن للفائده



p;lm hgNghl





الصورة الرمزية أم هبة
داعية مجتهدة

رقم العضوية : 9119
الإنتساب : Feb 2009
المشاركات : 1,941
بمعدل : 0.49 يوميا

أم هبة غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم هبة


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 07-09-2011 الساعة : 03:28 AM

بورك فيكِ أختي الحبيبة علي هذا الطرح النافع .. والمؤمن الصادق المتوكل علي ربه في كل امور دينه
ودنياه يتقبل ابتلاءات الله برضا وصبر مهما اثرت في نفسه وآلمته .. لأنه يعلم أن ما أصابه لم يكن
ليخطئه وما اخطأه لم يكن ليصيبه و أن الله جل وعلا لا رد لقضائه ولا معقب لحكمه ولا غالب لأمر
ويقول جل وعلا في كتابه الكريم :
{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
والرسول صلي الله عليه وسلم يقول :
"عجباً لأمر المؤمن إنّ أمره كله له خير؛ وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء
شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له "
جزاكِ الله الفردوس الاعلي ام كرم وجعلنا واياكِ من عباده الصابرين المحستبين





الصورة الرمزية الأترجــه
داعية فعالة

رقم العضوية : 8777
الإنتساب : Dec 2008
الدولة : ,,في د نيا فا نيه,,
المشاركات : 3,376
بمعدل : 0.84 يوميا
مقالات المدونة: 2

الأترجــه غير متواجد حالياً عرض البوم صور الأترجــه


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 07-09-2011 الساعة : 03:13 PM

قال اللّه تعالى (وَعَسَى أَن تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَتَعْلَمُونَ))

جزاكِ الله خير الجزاء




الصورة الرمزية أم كـــــرم
الإدارة

رقم العضوية : 8381
الإنتساب : Oct 2008
المشاركات : 6,420
بمعدل : 1.57 يوميا

أم كـــــرم غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم كـــــرم


  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 07-09-2011 الساعة : 05:58 PM

اقتباس :
جزاكِ الله الفردوس الاعلي ام كرم وجعلنا واياكِ من عباده الصابرين المحستبين



اللهم ااامين واياكم اختى الحبيبه أم هبه
أسعدنى تعقيبك وإضافتك القيمه

الحبيبه الاترجه جزاااك الله خيرا





الصورة الرمزية بنت الحجاز
داعية إلى الله

رقم العضوية : 14889
الإنتساب : Jun 2011
المشاركات : 75
بمعدل : 0.02 يوميا

بنت الحجاز غير متواجد حالياً عرض البوم صور بنت الحجاز


  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 07-09-2011 الساعة : 06:37 PM

بارك الله فيك وجعل ماقدمتيه في ميزان حسناتك
موضوووووووووع جميل جداااا



داعية في المجموعات البريدية

رقم العضوية : 14899
الإنتساب : Jul 2011
المشاركات : 57
بمعدل : 0.02 يوميا

عاشقة الاستغفار غير متواجد حالياً عرض البوم صور عاشقة الاستغفار


  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 07-10-2011 الساعة : 12:06 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على موضوعك الجميل وجعله الله فى ميزان حسناتك
ووالله لو يعلم الانسان مااعده الله على صبره على الابتلاءات والمصائب لتمنى ان تكون حياته كلها ابتلاءات
ولكن للاسف ان الانسان بطبيعته خلق ضعيفا .....للاسف جعلنا الله من الصابرين الذين قال الله فيهم
"وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولئك هم المهتدون"
جعلنا الله من هؤلاء برحمته.




داعية فعالة

رقم العضوية : 374
الإنتساب : Aug 2005
الدولة : مصـــــــر
المشاركات : 9,174
بمعدل : 1.76 يوميا

أم إسلام غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم إسلام


  مشاركة رقم : 7  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 07-10-2011 الساعة : 06:33 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

نسأل الله الصبر والرضا فى جميع الحالات

(اذا كثرت ذنوب العبد ولم يكن له من العمل ما يكفّرها، ابتلاه اللّه بالحزن، ليكفّرها). اللهم تجاوز عنا برحمتك يا ارحم الراحمين



الصورة الرمزية حلم وامل
مشرفة قسم السيره النبويه

رقم العضوية : 15891
الإنتساب : Jul 2012
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,240
بمعدل : 1.19 يوميا

حلم وامل غير متواجد حالياً عرض البوم صور حلم وامل


  مشاركة رقم : 8  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 12-18-2015 الساعة : 09:49 PM

وروي عن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قوله: (اذا كثرت ذنوب العبد ولم يكن له من العمل ما يكفّرها، ابتلاه اللّه بالحزن، ليكفّرها).
الحمد لله رب العالمين على كل حال

جزاك الله خيراً اختي ام كرم
موضوع يجلب للإنسان التفاؤل
سلمت يداك




الصورة الرمزية همسات الأذكار
داعية فعالة

رقم العضوية : 16873
الإنتساب : Aug 2014
المشاركات : 2,823
بمعدل : 1.45 يوميا

همسات الأذكار غير متواجد حالياً عرض البوم صور همسات الأذكار


  مشاركة رقم : 9  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 12-18-2015 الساعة : 09:58 PM

ربي يبارك فيك أختي أم كرم
سبحانه عدل لايظلم أحدا
بوركتي أختي حلم وأمل على الرفع



الصورة الرمزية هديةالرحمن
مشرفة قسم الصوتيات والمرئيات

رقم العضوية : 17293
الإنتساب : Jul 2015
المشاركات : 1,950
بمعدل : 1.22 يوميا

هديةالرحمن غير متواجد حالياً عرض البوم صور هديةالرحمن


  مشاركة رقم : 10  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 12-19-2015 الساعة : 12:32 AM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا




الصورة الرمزية ايات
داعية متألقة

رقم العضوية : 17311
الإنتساب : Aug 2015
المشاركات : 305
بمعدل : 0.19 يوميا

ايات غير متواجد حالياً عرض البوم صور ايات


  مشاركة رقم : 11  
كاتب الموضوع : أم كـــــرم المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 12-28-2015 الساعة : 05:47 PM

اللهم إجعلنا من الشا كرين الصابرين


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
.. حلقات تعليم التجويد ... مفرغة للدكتور ايمن سويد .. آنين الأقصى قسم التجويد والقراءات 26 04-20-2014 08:56 PM
أعظم اللّذات نتائج الآلام والمصائب!! ام عبد الله السلفية الرقائق وأعمال القلوب 0 01-08-2010 03:27 PM
حكمة الله عزوجل في كثرة بكاء الأطفال وتاثيرة علي المخ ام بشرى قسم خاص بالأبناء 3 06-15-2009 12:57 AM
اختر لنفسك حكمة من امير المؤمنين من اول حرف بأسمك‏ الماسة أسرة الأخت الداعية 5 05-27-2009 05:53 AM
حكمة غاندي بني وليد اللغة العربية 8 04-27-2009 06:25 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009